الفارس الإسلامي الطائر
نرجو من اعضائنا الكرام تسجيل الدخول لأن ذلك يؤثر علي احصائية الاعضاء المتواجدون خلال 24 ساعه
ويمكنه ان يؤثر بالسلب علي بقية الاعضاء

جزاكم الله خيراً

الفارس الإسلامي الطائر


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
تصويت
هل هذا الاستايل احسن ام الاستايل ذو اللون البمبي السابق ؟
 الاستايل السماوي ده احسن
 الاستايل البمبي احسن
 كلاهما جيد
 كلاهما عادي مش فارقة كتير
استعرض النتائج
راسل الادارة اونلاين
Advanced IP Tracing
اشترك في قائمتنا البريدية






اشتراك في مجموعة الفارس الإسلامي الطائر
البريد الإلكتروني:

زيارة هذه المجموعة

شاطر | 
 

 انى احبكم فى الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البحراوى



Posts : 10
Points : 18
Reputation : 0
Join date : 09/06/2009

مُساهمةموضوع: انى احبكم فى الله   2009-06-09, 14:39


انى احبك فى الله
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاه والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخوتي واحبتي في الله

قال تعالى :
(وَمِنَ النَّاسِ مَنْيَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبّاً لِلَّهِ)
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : (إن رجلا زار أخا له في قرية أخرى ،
فارصد الله تعالى على مدرجته ملكا ، فلما أتي عليه قال : أين تريد؟
قال أريد أخا لي في هذه القرية . قال : هل لك عليه من نعمة تربها عليه قال : لا ،
غير إني أحببته في الله تعالى ، قال : فاني رسول الله إليك بان الله قد احبك كما أحببته فيه)
رواه مسلم

فالحذر الحذر من تعلق القلب بالدنيا وحبه لها وركونه إليها ولكن لنعود قلوبنا وندربها
على محبة الله ورسوله والمسلمين . ألا تريد مرافقة النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة ؟
فابشر ببشارة يزفها لك رسول الله صلى الله عليه وسلمكما زفها لأصحابه فعن انس
بن مالك رضي الله عنه(أن رجلا قال : يارسول الله متى الساعة؟ قال : ويلك مااعددت لها ؟
قال : مااعددت له اكثير أمر صلاة و لا صيام إلا إني أحب الله و رسوله .
قال صلى الله عليه وسلم : أنتمع من أحببت )
رواه البخاري و مسلم

فهذا الرجل قد تعلق قلبه بحب الله ورسوله وكذا كل من تعلق قلبه بحبهم وسار على
نهجهم فلننظر لحالنا وعاقبة أمرنا فإنها والله دارين لاثالث هما جنة أو نار فأيهما نختار
فمن يريد أن يعرف منزله فلينظر إلى قلبه مايحب وبم تعلق وليضعه في ميزان الآخرة
أين يقع في الجنة أم النار فانه معه يحشر يقول النبي صلى الله عليه وسلم(يحشر
المرء يوم القيامة مع من أحب)وقد سمعنا ورأينا الكثير من الحالات المتباينة ساعة
الاحتضار فهذا قد فتن وراح يغني أو يصيح باسم لعبة كان متعلقا قلبه بها لايكاد يفارقها
وهذا مات وهو ساجد بين يدي الرحمن و آخر مات وهو يتلو كتاب الله تعالى وهكذا فاحذروا


ولنبحث عن الصالحين ونكون معهم ونتعلق بحبهم لننجو بنجاتهم قال تعالى(الْأَخِلَّـاءُ
يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ)ولذلك يحذرنا النبي صلى الله عليه وسلم قائلا
(لاتصاحب إلا مؤمن ولا يأكل طعامك إلاتقي) لان المؤمن التقي يدلك على الله ويأخذ
بيدك للنجاة في الآخرة ومع هذا فهو في الدنيا يكتم سرك ويستر عيبك وتقصيرك وينشر
حسنك وفضلك. تراه معك في النوائب ويؤثرك على نفسه في الرغائب فما أسعدك به في
الدنيا والآخرة حيث جاء في الأثر إن الرجل المؤمن الصالح إذا جاز الصراط وقد كان
مشغولا بنفسه وقف وتذكرصاحبه وخليله في الدنيا تلفت إليه فلم يجده فصاح يارب فلان
صاحبي كنا في الدنيا معا نفعل كذا وكذا فما يزال يطلب من الله حتى يقول الرب جل جلاله
له انطلق وخذ بيده وأخرجه من النار وادخله معك إلى الجنة .

وجاء إن الله تعالى أوحى إلى موسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام : (هل عملت
لي عملا قط ؟ قال موسى : الهي صليت لك وصمت وتصدقت ، قال : إن الصلاة لك
برهان والصوم جنة والصدقة ظل والذكر نور ،فأي عمل عملت لي ؟ قال موسى : دلني
على عمل هو لك ؟ قال : ياموسى هل واليت لي وليا قط ؟ وهل عاديت لي عدوا قط ؟)فعلم
موسى عليه السلام إن أفضل الأعمال الحب والبغض في الله ، وفي هذا المعنى قتل أبو
عبيدة بن الجراح أباه المشرك يوم بدر فنزل قوله تعالى Sadلا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ
وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْأَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ
عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَفِي قُلُوبِهِمُ الْأِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ
تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ
هُمُ الْمُفْلِحُونَ)وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم :
(إن الله تعالى يقول يوم القيامة : أين المتحابون بجلالي ، اليوم أظلهم في ظلي يوم لاظل
إلا ظلي)رواه مسلم .وتخيل ذلك الموقف الرهيب والعصيب الذي تشيب من هوله الولدان
وتصبح الشمس فوق رؤوس الخلائق على بعد ميل واحد وتصيح الأنبياء فيه نفسي
نفسي إلا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم همه أمته وفي ذلك الموقف والعرق يأخذ من
الناس كل مأخذ كل حسب عمله فان رجلين تحابا في الله اجتمعاعليه وافترقاعليه يظلهم
الله في ظل عرشه وهنيئا لهم


اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وحب من يقربنا حبه إلى حبك

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
احببته فأحببته لكم

متجدد ان شاء الله
ودمتم فى رعايه الله وامنه


[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البحراوى



Posts : 10
Points : 18
Reputation : 0
Join date : 09/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: انى احبكم فى الله   2009-06-09, 14:41

نعم إنى أحبك فى الله
أنت نعم أحبك
أنت أينما كنت وفى أى زمان عشت نعم أحبك فى الله
فكل من يحب هذا الوطن ويخاف عليه فإنه أحبه فى الله و يعمل لتقدمه وسعادته فإني أحبه فى الله
وكل من يحمل الخير للناس فإنى أحبه فى الله
وكل من يسير فى طاعة الله فإنى أحبه فى الله
وكل من يكتب كلمة حق دفاعا عن مظلوم ونصرة لمستضعف فإنى أحبه فى الله
وكل من يسّطر كلمة ويدون فكرة من شأنها نصرة الإسلام والمسلمين فإنى أحبه فى الله
وكل من يقف مرابطا على أرض فلسطين مجاهدا محتسبا راجيا شهادة مبتغيا نصرا فإنى أحبه فى الله
وكل من يقف غصة فى حلق المشروع الصهيوني الأمريكي المتكبر فإنى أحبه فى الله
وكل مقاوم فى أى أرض من بلاد الإسلام نذر نفسه لشهادة فابتغى الحياة العزيزة فى الدنيا والسعادة الأبدية فى الآخرة فإنى أحبه فى الله
وكل من يرشد حائرا ويأخذ بيد ضالِ فإنى أحبه فى الله
وكل من نذر نفسه لأمته فأقسم ألا تقر له عين ولا يهدأ له جفن حتى يرى بلاده حرة من أيدى غاصبيها ومختطفيها فإنى أحبه فى الله
وكل طالب طلب علما يبتغى به وجه الله ورفعة لأمته فإنى أحبه فى الله
وكل صانع مدّ يده ليقدم لأمته منتجا ليغنيها عن استيراد فإنى أحبه فى الله
وكل جنديا سهرت عينه فى حراسة الأوطان رغم ما يلاقيه من تعنت وصلف فإنى أحبه فى الله


وكل عالم ابتغى بعلمه وجه الله لم يطلب به قربا من سلطان ولا منصبا ولا جاها فإنى أحبه فى الله
وكل مرب أخذ نفسه بالعزيمة وصار قدوة لغيره فكان أسوة وقدوة يشار إليه بالبنان فإنى أحبه فى الله
وكل قائد جعل من جنده قادة يحملون الراية من بعده فإنى أحبه فى الله
وكل حاكم أنصف رعيته وأخذ لها حقها من نفسه ورأى فى نفسه خادما لها ليس وصيا عليها فإنى أحبه فى الله
وكل من رأى فىّ عيبا فأسرّ إلى به ولم يفضحنى على ملء فإنى أحبه فى الله




هل انتا تحبنى فى الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nogamath
مساعد مشرف
مساعد مشرف
avatar

Posts : 1210
Points : 2454
Reputation : 10
Join date : 25/04/2009
Age : 35
Location : إذا اشتكى مسلم في الهند أرقني وإن بكى مسلم في الصين بكاني ومصر ريحانتي والشام نرجستي وفي الجزيرة تاريخي و في المغرب الاسلامي عنواني وفي العراق أكف المجد ترفعني إلى بساتين عز ذات أفنان ويسكن المسجد الأقصى وقبته في حبة القلب أرعاه ويرعاني أرى بخارى بلادي وهي نائية وأستريح إلى ذكرى خراسان شريعة الله لمت شملنا وبنت لنا معالم إحسان وإيمان و حيث ما ذكر اسم الله في بلد عددت ذاك الحمى من لب اوطاني

مُساهمةموضوع: الحب فى الله   2009-06-09, 16:24

أوثق عرى الإيمان : الموالاة في الله والمعاداة في الله , والحب في الله والبغض في الله عز وجل ) ( صحيح الجامع 2539)
والمراد بالحب في الله أي لأجله وبسببه , لا لغرض آخر كميل أو إحسان , ففي بمعنى اللام المعبر به في رواية أخرى . لكن [في] هنا أبلغ , أي الحب في جهته ووجهه كقوله تعالى { والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا } العنكبوت69 أي في حقنا ومن أجلنا ولوجهنا خالصاً

* ( ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان : أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما , وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله , وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يلقى في النار ) رواه البخاري

* (
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البحراوى



Posts : 10
Points : 18
Reputation : 0
Join date : 09/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: انى احبكم فى الله   2009-06-11, 17:18

[center]انى احبكم فى الله


إن عمر الإنسان لا نهاية له..

وإن حياة كل إنسان لابد أن تمر بثلاث مراحل:

المرحلة الأُولى: تبدأ بولادته، وتنتهي بوفاته.. وتسمى "الحياة الدنيا" وفيها يكون الإنسان "مكلفاً بالإسلام" إيماناً وعملاً… وحسب إيمانه، وطبيعة عمله في هذه المرحلة، تتحدد طبيعة المرحلتين التاليتين.

المرحلة الثانية: تبدأ بوفاته، وتنتهي بنشوره يوم القيامة.. وتسمى "حياة البرزخ": {… ومِن ورائهِم برزخٌ إلى يومِ يُبعثُونَ}. (المؤمنون/100)

وهي الفترة التي يقضيها الإنسان في قبره.. وفيها إما أن يكون منعماً، وإما معذباً.. فإن كان في الدنيا من المؤمنين المجاهدين، المصلحين في الأرض: كان قبره "روضة من رياض الجنة".. وإن كان من الكافرين، أو المجرمين المفسدين في الأرض: كان قبره "حفرة من حفر الجحيم".

المرحلة الثالثة: وتبدأ بنشوره للحساب يوم القيامة، وتمتد أبد الآبدين.. وتسمى "حياة الآخرة" وفيها يعيش الإنسان: إما في النعيم، حيث جنة المأوى… وإما في الجحيم حيث لا يموت فيها ولا يحيا: {فريقٌ في الجنة، وفريقٌ في السعير}.(الشورى/7)

وفي هذه المرحلة لابد أن يقف جميع الناس للحساب، إلا فريق منهم.. فمَن هذا الفريق يا ترى؟

المتحابّون في الله:

لقد تم تصغير الصوره بواسطة المنتدى .. لرؤية الصوره بحجمها الطبيعى , اضغط على الشريط .. المقاس الاصلى للصوره 820x622 وحجمها 203KB


الحب في الله: أن يحب المؤمن أخاه المؤمن.. لا يحبه إلا لله تعالى.. لا يشوب هذا الحب طمع مادي، ولا مصادفة عارضة، ولا نزوة هوى، ولا نفاق اجتماعي، ولا نحو ذلك..

أن يحبه لله… لا لعلاقة مصلحية.. ولا لصلة مهنية.. ولا لقرابة نسبية.. ولا لوحدة وطنية.. ولا لرابطة قومية..أن يحبه لله.. في الله… وفي سبيل الله.

ولقد جاء في الحديث عن رسول الله (صلي الله عليه وسلم): "ينصب لطائفة من الناس كراسي حول العرش يوم القيامة، وجوههم كالقمر ليلة البدر، يفزع الناس ولا يفزعون، ويخاف الناس ولا يخافون، أُولئك أولياء الله الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، فقيل: من هم يا رسول الله؟ قال (صلي الله عليه وسلم): هم المتحابون في الله".

وفي حديث آخر عنه (صلي الله عليه وسلم): "إذا كان يوم القيامة، ينادي منادٍ: أين جيران الله في داره؟ فيقوم عنق من الناس، فتستقبلهم زمرة من الملائكة، فيقولون لهم: ماذا كان عملكم فصرتم جيران الله في داره؟ فيقولون: كنا نتحاب في الله، ونتباذل في الله، ونتزاور في الله، عز وجل، فينادي مناد: صدق عبادي.. خلّوا سبيلهم.. لينطلقوا إلى جوار الله بغير حساب".

طوبى لهم وحسن مآب.

شواهد واقعية:



سيقول الذين في قلوبهم مرض؛ الحب في الله مثالية.. خيالية.. فنقول لهم: لدينا آلاف الشواهد الواقعية، منذ فجر الإسلام.. حتى يومنا الحاضر.. لمؤمنين.. وحّدهم الإيمان… فتحابّوا في الله:

في بدء الدعوة الجبارة.. في إحدى المعارك الإسلامية.. يسقط مسلم جريح، فيطلب ماء، فيؤتى له بالماء، فيقول اسقوا أخي هذا فإنه سقط قبلي!! فيعرض الماء على الجريح الثاني، فيقول اسقوا أخي هذا ـ مشيراً إلى جريح ثالث ـ فإنه سقط قبلي!! فيؤتى له بالماء، ويسرعون إلى الجريح الأول فيرونه قد فارق الحياة!!

إنهم تحابّوا في الله.. فآثر كل منهم أخاه على نفسه.. فماتوا عطاشى.. ودمهم يسقي التراب.

إن الحياة من صنع الإنسان.. وإذا ملأ الإيمان نفوس الناس.. وتمسكوا بأحكام الإسلام العظيم.. وبلغت روابطهم درجة الحب في الله: تغير وجه الحياة، وتحققت المعجزات:{… إنَّ الله لا يُغيّرُ ما بقومٍ حتى يُغيِّروا ما بِأنفسهِم…}. (الرعد/11)

يا أُمة محمد (صلي الله عليه وسلم):

إن الحب في الله: لا يتيسر إلا للذين آمنوا، وصفت نفوسهم، وزكت أرواحهم، وطهرت قلوبهم، وغمر نور الإسلام عقولهم، فصلحت أعمالهم، وسمت أخلاقهم، فاستحقوا أن يدخلوا الجنة بغير حساب…

وإن الحب في الله: ليس رهبانية ولا اعتزال.. بل أن نتفانى في خدمة الناس: أن نحرص على هداية الضال، وإرشاد المنحرف، ونصح الفاسق، واستتابة الفاجر… أن ندافع عن المظلوم ونقاوم الظالم.. أن ننتصر للمقهور والمستضعف.

إن الحب في الله: أن ننشر الإيمان بالله بين عباد الله.. وأن نطارد الكفر بالله ونطهر الأرض من أعداء الله.. وأن نصبر على ما يصيبنا في سبيل الله من عذاب، لنستحق دخول الجنة بغير حساب.

وإذا كانت الجنة لا تُنال إلا بالإيمان الذي يستقر في القلب وتصدقه الجوارح، فإن دخول الجنة من غير حساب لا يكون إلا بالحب في الله، وهو أعلى مراتب الإيمان: قال رسول الله (صلي الله عليه وسلم): "لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنون حتى تحابوا..".

"اللهم ارزقنا حبك، وحب من يحبك، وحب عمل يقربنا منك".

باب فضل الحب في الله والحث عليه من كتاب رياض الصالحين

وإعلام الرجل من يحبه ، وماذا يقول له إذا أعلمه. 375 وعن أَنسٍ رضي اللَّه عنه عن النبي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « ثَلاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ بِهِنَّ حَلاَوَةَ الإِيَمَانِ : أَنْ يَكُونَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا ، سِواهُما ، وأَنْ يُحِبَّ المَرْءَ لا يُحِبُّهُ إِلاَّ للَّهِ ، وَأَنْ يَكْرَه أَنْ يَعُودَ في الكُفْرِ بَعْدَ أَنْ أَنْقَذَهُ اللَّهُ مِنْهُ، كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ في النَّارِ » متفقٌ عليه .

376 وعن أبي هريرة رضي اللَّه عنه عن النبي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « سبْعَةٌ يُظِلُّهُم اللَّه في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إِلاَّ ظِلُّهُ : إِمامٌ عادِلٌ ، وَشَابٌ نَشَأَ في عِبَادَةِ اللَّهِ عَزَّ وَجلَّ ، وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مَعلَّقٌ بِالمَسَاجِدِ ورَجُلان تَحَابَّا في اللَّهِ اجْتَمَعَا عَلَيْهِ ، وَتَفَرَّقَا عَلَيْهِ ، ورَجُلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ ، فقال : إِنِّي أَخافُ اللَّه ، وَرَجُلٌ تَصَدَّقَ بصَدَقَةٍ ، فَأَخْفَاهَا حَتَّى لا تَعْلَمَ شِمَالُهُ ما تُنْفِقُ يَمِينُهُ ، وَرَجُلٌ ذَكَرَ اللَّهَ خَالِياً فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ » متفقٌ عليه .



377 وعنه قال : قال رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « إن اللَّه تعالى يقولُ يَوْمَ الْقِيَامةِ : أَيْنَ المُتَحَابُّونَ بِجَلالِي ؟ الْيَوْمَ أُظِلُّهُمْ في ظِلِّي يَومَ لا ظِلَّ إِلاَّ ظِلِّي » رواه مسلم .



378 وعنه قال : قال رسولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لا تَدْخُلُوا الجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا ، ولا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا ، أَوَ لا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوه تَحَابَبْتُمْ ؟ أَفْشُوا السَّلامَ بينَكم » رواه مسلم .



379 وعنه عن النبي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « أَنَّ رَجُلاً زَار أَخاً لَهُ في قَرْيَةٍ أُخْرَى ، فَأَرْصَد اللَّهُ لَهُ عَلَى مَدْرَجتِهِ مَلَكاً » وذكر الحديث إلى قوله :

« إِن اللَّه قَدْ أَحَبَّكَ كَمَا أَحْبَبْتَهُ فِيهِ » رواه مسلم . وقد سبق بالبابِ قبله .



380 وعن البَرَاءِ بْنِ عَازبٍ رضي اللَّهُ عنهما عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم أَنه قال في الأَنْصَار : « لا يُحِبُّهُمْ إِلاَّ مُؤمِنٌ ، وَلا يُبْغِضُهُمْ إِلاَّ مُنَافِقٌ ، مَنْ أَحَبَّهُمْ أحبَّه اللَّهُ ، وَمَنْ أَبْغَضَهُمْ أَبْغَضَهُ اللَّه » متفقٌ عليه .

381 وعن مُعَاذٍ رضي اللَّه عنه قال : سمِعتُ رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقول : قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : المُتَحَابُّونَ في جَلالي ، لَهُمْ مَنَابِرُ مِنْ نُورٍ يَغْبِطُهُمْ النَّبِيُّونَ وَالشُّهَدَاءُ » .رواه الترمذي وقال : حديثٌ حسنٌ صحيحٌ .



382 وعن أبي إِدريس الخَولانيِّ رَحِمَهُ اللَّهُ قال : دَخَلْتُ مَسْجِدَ دِمَشْقَ ، فَإِذَا فَتًى بَرَّاقُ الثَّنَايَا وَإِذَا النَّاسُ مَعهُ ، فَإِذَا اخْتَلَفُوا في شَيءٍ ، أَسْنَدُوهُ إِلَيْهِ ، وَصَدَرُوا عَنْ رَأْيهِ ، فَسَأَلْتُ عَنْهُ ، فَقِيلَ : هَذَا مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ رضي اللَّه عنه ، فَلَمَّا كَانَ مِنَ الْغَدِ ، هَجَّرْتُ ، فَوَجَدْتُهُ قَدْ سَبَقَنِي بِالتَّهْجِيرِ ، ووَجَدْتُهُ يُصَلِّي ، فَانْتَظَرْتُهُ حَتَّى قَضَى صلاتَهُ ، ثُمَّ جِئْتُهُ مِنْ قِبَلِ وجْهِهِ ، فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ ، ثُمَّ قُلْتُ : وَاللَّهِ إِنِّي لأَحِبُّكَ للَّهِ ، فَقَالَ : آللَّهِ ؟ فَقُلْتُ : أَللَّهِ ، فقال : آللَّهِ ؟ فَقُلْتُ : أَللَّهِ ، فَأَخَذَني بِحَبْوَةِ رِدَائي ، فَجَبذَني إِلَيْهِ ، فَقَالَ : أَبْشِرْ ، فَإِنِّي سَمِعْتُ رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقول : « قالَ اللَّهُ تعالى وَجَبَتْ مَـحبَّتِي لِلْمُتَحَابِّينَ فيَّ ، والمُتَجالِسِينَ فيَّ ، وَالمُتَزَاوِرِينَ فيَّ ، وَالمُتَباذِلِينَ فيَّ » حديث صحيح رواه مالِكٌ في المُوطَّإِ بإِسنادِهِ الصَّحيحِ .



قَوْلُهُ « هَجَّرْتُ » أَيْ بَكَّرْتُ ، وهُوَ بتشديد الجيم قوله : « اللَّهِ فَقُلْتُ : أَللَّهِ » الأَوَّلُ بهمزةٍ ممدودةٍ للاستفهامِ ، والثاني بِلا مدٍ .



383 عن أبي كَريمةَ المِقْدَادِ بن مَعْدِ يكَرب رضي اللَّه عنه عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال « إِذَا أَحَبَّ الرَّجُلُ أَخَاهُ ، فَلْيُخْبِرْه أَنَّهُ يُحِبُّهُ » رواه أبو داود ، والترمذي وقال : حديثٌ حسنٌ.



384 وعن مُعَاذٍ رضي اللَّه عنه ، أَنَّ رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم ، أَخَذَ بِيَدِهِ وقال : « يَا مُعَاذُ واللَّهِ ، إِنِّي لأُحِبُّكَ ، ثُمَّ أُوصِيكَ يَا مُعاذُ لا تَدَعنَّ في دُبُرِ كُلِّ صلاةٍ تَقُولُ : اللَّهُم أَعِنِّي على ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ ، وحُسنِ عِبَادتِك » .حديث صحيحٌ ، رواه أبو داود والنسائي بإسناد صحيح .

385 وعن أَنسٍ ، رضي اللَّه عنه ، أَنَّ رَجُلاً كَانَ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم ، فَمَرَّ بِهِ ، فَقال : يا رسول اللَّهِ إِنِّي لأُحِبُّ هَذا ، فقال له النبيُّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : «أَأَعْلمتَهُ ؟



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البحراوى



Posts : 10
Points : 18
Reputation : 0
Join date : 09/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: انى احبكم فى الله   2009-06-18, 13:05

اعود معكم الى الموضوع



مع الاحديث الشريفه عن الحب فى الله



بسم الله والصلاه على رسول الله صلى الله عليه وسلم




( أوثق عرى الإيمان : الموالاة في الله والمعاداة في الله , والحب في الله والبغض في الله عز وجل ) ( صحيح الجامع 2539)
والمراد بالحب في الله أي لأجله وبسببه , لا لغرض آخر كميل أو إحسان , ففي بمعنى اللام المعبر به في رواية أخرى . لكن [في] هنا أبلغ , أي الحب في جهته ووجهه كقوله تعالى { والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا } العنكبوت69 أي في حقنا ومن أجلنا ولوجهنا خالصاً



* ( ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان : أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما , وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله , وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يلقى في النار ) رواه البخاري 6941
قال القاضي : المحبة ميل النفس إلى الشيء لكمال فيه , والعبد إذا علم أن الكمال الحقيقي ليس إلا لله وأن كل ما يراه كمالاً في نفسه أو غيره فهو من الله وإلى الله وبالله لم يكن حبه إلا لله وفي الله , وذلك يقتضي إرادة طاعته , فلذا فسرت المحبة بإرادة الطاعة واستلزمت إتباع رسوله صلى الله عليه وسلم


* ( سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ...... ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ....... ) رواه البخاري1423 ومسلم
وما دين الإسلام إلا الحب في الله والبغض في الله , لأن القلب لا بد له من التعلق بمحبوب , ومن لم يكن اللّه وحده له محبوبه ومعبوده فلا بد أن يتعبد قلبه لغيره , وذلك هو الشرك المبين , فمن ثم كان الحب في اللّه هو الدين ، ألا ترى أن امرأة العزيز لما كانت مشركة كان منها ما كان مع كونها ذات زوج , ويوسف لما أخلص الحب في اللّه وللّه نجا من ذلك مع كونه شاباً عزباً مملوكاً قال اللّه تعالى { قل إن كنتم تحبون اللّه فاتبعوني يحببكم اللّه } آل عمران 31



* ( من أحب أن يجد طعم الإيمان فليحب المرء لا يحبه إلا لله ) ( حسن ) صحيح الجامع 5958
قال في الكشاف : الحب في الله والبغض في الله باب عظيم , وأصل من أصول الإيمان , ومن لازم الحب في الله حب أنبيائه وأصفيائه , ومن شرط محبتهم اقتفاء آثارهم وطاعة أمرهم


* ( من سره أن يجد حلاوة الإيمان فليحب المرء لا يحبه إلا لله ) رواه أحمد ( حسن ) صحيح الجامع 6288
فمن أفضل الأعمال أن يحب الرجل الرجل للإيمان والعرفان لا لحظ نفساني كإحسان , وأن يكرهه للكفر والعصيان لا لإيذائه له , والحاصل أن لا يكون معاملته مع الخلق إلا للّه , ومن البغض في اللّه بغض النفس الأمارة بالسوء وأعداء الدين , وبغضهما مخالفة أمرهما والمجاهدة مع النفس بحبسها في طاعة اللّه بما أمر ونهى , ومع أعدائه تعالى بالمصابرة معهم والمرابطة



* ( من أحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله فقد استكمل الإيمان ) رواه أبو داود (صحيح الجامع 5965)


أي أحب لأجله تعالى ولوجهه عز وجل مخلصاً , لا لميل قلبه وهوى نفسه , وأبغض لله لا لإيذاء من أبغضه له بل لكفره أو عصيانه , قال ابن معاذ : وعلامة الحب في الله أن لا يزيد بالبر ولا ينقص بالجفاء


* ( زار رجل أخا له في قرية , فأرصد الله له ملكا على مدرجته , فقال : أين تريد ؟ قال : أخا لي في هذه القرية , فقال : هل له عليك من نعمة تربها ؟ قال : لا إلا أني أحبه في الله , قال : فإني رسول الله إليك أن الله أحبك كما أحببته ) رواه مسلم 2576
عن ابن عمر قال : فإنك لا تنال الولاية إلا بذلك ولا تجد طعم الإيمان حتى تكون كذلك


* (إذا أحب أحدكم أخاه في الله فليعلمه ، فإنه أبقى في الألفة ، وأثبت في المودة ) (حسن ) صحيح الجامع280
أي أحبه في الله لا لغيره من إحسان أو غيره , (فليعلمه ) لأنه أبقى للألفة وأثبت للمودة وبه يتزايد الحب ويتضاعف وتجتمع الكلمة وينتظم الشمل بين المسلمين وتزول المفاسد والضغائن وهذا من محاسن الشريعة ، وجاء في حديث أن المقول له يقول له : أحبك الذي أحببتني من أجله


* ( إذا أحب أحدكم صاحبه فليأته في منزله فليخبره أنه يحبه لله ) رواه أحمد (صحيح الجامع 281)
لأنه إذا أخبره به فقد استمال قلبه واجتلب وده , فإنه إذا علم أنه يحبه قبل نصحه , ولم يرد عليه قوله في عيب فيه أخبره به ليتركه فتحصل البركة


* ( إذا أحب أحدكم أخاه فليعلمه , فإنه يجد له مثل الذي عنده ) السلسلة الصحيحة للألباني 1/ 947


* ( من أحب الأنصار أحبه الله ومن أبغض الأنصار أبغضه الله ) صحيح الجامع 5953


* ( لا يحب الأنصار إلا مؤمن , ولا يبغضهم إلا منافق , من أحبهم أحبه الله ومن أبغضهم أبغضه الله ) رواه الترمذي (صحيح الجامع 7629)


* ( والذي نفسي بيده لا يحب الأنصار رجل حتى يلقى الله , إلا لقي الله وهو يحبه , ولا يبغض الأنصار رجل حتى يلقى الله إلا لقي الله وهو يبغضه )
رواه أحمد ( حسن ) صحيح الجامع 1979




صدقت يارسول الله


وما توفيقى الابالله
وفى رعايه الله وامنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شيماء زيدان
مساعد مشرف
مساعد مشرف
avatar

Posts : 2571
Points : 5348
Reputation : 26
Join date : 19/04/2009
Age : 35
Location : دمياط

مُساهمةموضوع: رد: انى احبكم فى الله   2009-12-02, 20:51

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من اعظم الحب حب فى الله من غير اى مصلحه ولازم نقول للى بنحبه ونعبرله حب فى الله من نفس الجنس يعنى ولد يحب ولد وبنت تحب ينت او ولد بيحب كل الناس وبنت كذلك لكن حد بعينه دى تبقى حاجه تانيه
جزاك الله خيرا وعيزين نشوفك فى منتدنا مرات عديدةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انى احبكم فى الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفارس الإسلامي الطائر :: مواضيع عامة :: ساحة الحوار والنقاش-
انتقل الى: