الفارس الإسلامي الطائر
نرجو من اعضائنا الكرام تسجيل الدخول لأن ذلك يؤثر علي احصائية الاعضاء المتواجدون خلال 24 ساعه
ويمكنه ان يؤثر بالسلب علي بقية الاعضاء

جزاكم الله خيراً

الفارس الإسلامي الطائر


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
تصويت
هل هذا الاستايل احسن ام الاستايل ذو اللون البمبي السابق ؟
 الاستايل السماوي ده احسن
 الاستايل البمبي احسن
 كلاهما جيد
 كلاهما عادي مش فارقة كتير
استعرض النتائج
راسل الادارة اونلاين
Advanced IP Tracing
اشترك في قائمتنا البريدية






اشتراك في مجموعة الفارس الإسلامي الطائر
البريد الإلكتروني:

زيارة هذه المجموعة

شاطر | 
 

 أنت من يؤخر النصر عن الأمه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nogamath
مساعد مشرف
مساعد مشرف
avatar

Posts : 1210
Points : 2454
Reputation : 10
Join date : 25/04/2009
Age : 35
Location : إذا اشتكى مسلم في الهند أرقني وإن بكى مسلم في الصين بكاني ومصر ريحانتي والشام نرجستي وفي الجزيرة تاريخي و في المغرب الاسلامي عنواني وفي العراق أكف المجد ترفعني إلى بساتين عز ذات أفنان ويسكن المسجد الأقصى وقبته في حبة القلب أرعاه ويرعاني أرى بخارى بلادي وهي نائية وأستريح إلى ذكرى خراسان شريعة الله لمت شملنا وبنت لنا معالم إحسان وإيمان و حيث ما ذكر اسم الله في بلد عددت ذاك الحمى من لب اوطاني

مُساهمةموضوع: أنت من يؤخر النصر عن الأمه   2010-06-17, 09:19


بسم الله الرحمن الرحيم



أ
نت من يؤخر النصر عن الأمه

بينما كنت مهموما أتابع أخبار المسلمين
وما أصابهم من مصائب، خاطبتني نفسي قائلة: يا هذا، أنت من يؤخر النصر عن
هذه الأمة، بل وأنت سبب رئيس في كل البلاء الذي نحن فيه !




قلت لها: أيا نفسي كيف ذاك وأنا عبد ضعيف لا أملك سلطة ولا قوة، لو أمرت
المسلمين ما ائتمروا ولو نصحتم ما انتصحوا ..




فقاطعتني مسرعة، إنها ذنوبك ومعاصيك ، إنها معاصيك التي بارزت بها الله ليل
نهار .. إنه زهدك عن الواجبات وحرصك على المحرمات ..




قلت لها: وماذا فعلت أنا حتى تلقين عليّ اللوم في تأخير النصر ..




قالت: يا عبدالله والله لو جلست أعد لك ما تفعل الآن لمضى وقت طويل، فهل
أنت ممن يصلون الفجر في جماعة؟




قلت: نعم أحيانا، ويفوتني في بعض المرات ..




قالت مقاطعة: هذا هو التناقض بعينه، كيف تدّعي قدرتك على الجهاد ضد عدوّك،
وقد فشلت في جهاد نفسك أولا، في أمر لا يكلفك دما ولا مالا، لا يعدو كونه
دقائق قليلة تبذلها في ركعتين مفروضتين من الله الواحد القهار ..كيف تطلب
الجهاد، وأنت الذي تخبّط في أداء الصلوات المفروضة، وضيّع السنن الراتبة،
ولم يقرأ ورده من القرآن، ونسي أذكار الصباح والمساء، ولم يتحصّن بغض
البصر، ولم يكن بارّا بوالديه، ولا واصلا لرحمه ؟




واستطردت: كيف تطلب تحكيم شريعة الله في بلادك، وأنت نفسك لم تحكمها في
نفسك وبين أهل بيتك، فلم تتق الله فيهم، ولم تدعهم إلى الهدى، ولم تحرص على
إطعامهم من حلال، وكنت من الذين قال الله فيهم: {
يحبون
المال حبا جما
} ، فكذبت وغششت وأخلفت الوعد فاستحققت الوعيد ..




قلت لها مقاطعا: ومال هذا وتأخير النصر؟ أيتأخر النصر في الأمة كلها بسبب
واحد في المليار ؟




قالت: آه ثم آه ثم آه، فقد استنسخت الدنيا مئات الملايين من أمثالك إلا من
رحم الله.. كلهم ينتهجون نهجك فلا يعبأون بطاعة ولا يخافون معصية وتعلّل
الجميع أنهم يطلبون النصر لأن بالأمة من هو أفضل منهم، لكن الحقيقة المؤلمة
أن الجميع سواء إلا من رحم رب السماء .. أما علمت يا عبدالله أن الصحابة
إذا استعجلوا النصر ولم يأتهم علموا أن بالجيش من أذنب ذنبا .. فما بالك
بأمة واقعة في الذنوب من كبيرها إلى صغيرها ومن حقيرها إلى عظيمها .. ألا
ترى ما يحيق بها في مشارق الأرض ومغاربها ؟




بدأت قطرات الدمع تنساب على وجهي، فلم أكن أتصوّر ولو ليوم واحد وأنا ذاك
الرجل الذي أحببت الله ورسوله وأحبببت الإسلام وأهله، قد أكون سببا من
أسباب هزيمة المسلمين .. أنني قد أكون شريكا في أنهار الدماء المسلمة
البريئة المنهمرة في كثير من بقاع الأرض ..


لقد كان من السهل عليّ إلقاء اللوم، على حاكم وأمير، وعلى مسؤول ووزير،
لكنني لم أفكر في عيبي وخطأي أولا .. ولم أتدبّر قول الله تعالى: {
إن
الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم
}




فقلت لنفسي: الحمد لله الذي جعل لي نفسا لوّامة، يقسم الله بمثلها في
القرآن إلى يوم القيامة .. فبماذا تنصحين ؟




فقالت: ابدأ بنفسك، قم بالفروض فصل الصلوات الخمس في أوقاتها وادفع الزكاة
وإياك وعقوق الوالدين، تحبّب إلى الله بالسنن، لا تترك فرصة تتقرّب فيها
إلى الله ولو كانت صغيرة إلا وفعلتها، وتذكر أن تبسّمك في وجه أخيك صدقة،
لا تدع إلى شيء وتأت بخلافه فلا تطالب بتطبيق الشريعة إلا إذا كنت مثالا
حيا على تطبيقها في بيتك وعملك، ولا تطالب برفع راية الجهاد وأنت الذي فشل
في جهاد نفسه، ولا تلق اللوم على الآخرين تهرّبا من المسؤولية، بل أصلح
نفسك وسينصلح حال غيرك، كن قدوة في كل مكان تذهب فيه .. إذا كنت تمضي وقتك
ناقدا عيوب الناس، فتوقّف جزاك الله خيرا فالنقّاد كثر وابدأ بإصلاح نفسك
.. وبعدها اسأل الله بصدق أن يؤتيك النصر أنت ومن معك، وكل من سار على
نهجك، فتكون ممن قال الله فيهم: {
إن تنصروا الله ينصركم ويثبت
أقداكم
} .. واعلم أن كل معصية تعصي الله بها وكل طاعة تفرّط فيها
هي دليل إدانة ضدّك في محكمة دماء المسلمين الأبرياء ..




فرفعت رأسي مستغفرا الله على ما كان مني ومسحت الدمع من على وجهي ..


وقلت يا رب .. إنها التوبة إليك .. لقد تبت إليك ..


ولنفتح صفحة حياة جديدة .. بدأتها بركعتين في جوف الليل .. أسأل الله أن
يديم عليّ نعمتهما ..




ملاحظة ورجاء: أرجو أن يشارك
قارئ المقالة بتعليق ليخبرنا هل هو فعلا يعاني مما عانيت منه؟


وهل سيعمل على اتباع العلاج الذي وصف؟ وهل يقترح علاجا آخر؟




منقــــــــــــــــــ للامانه ــــــــــــــــــــــــــــــــول





هي روح واحده بين
اضلعي فلتكن في سبيل الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنت من يؤخر النصر عن الأمه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفارس الإسلامي الطائر :: مواضيع عامة :: ساحة الحوار والنقاش-
انتقل الى: